أكتوبر 31, 2019 ideogramuseo 0Comment

يعتبر الوسواس القهري بمثابة معاناة كبيرة وحقيقية للمصابين به، ويشكل أيضاً عقبة أمام استمرار حياتهم بشكل طبيعي؛ وذلك لأنه يتمحور بشكل رئيسي حول تفكيرهم المستمر بالحوادث والكوارث التي قد يتعرضون لها، سواء كان هذا التساؤل منطقياً أو مجرد خدعة عقلية، وحتى يتم التخلص منه من الممكن الاستعانة ببعض النصائح المقدمة من أفضل المستشارين النفسيين، والتي تتعلق بالعلاج السلوكي، ووضعها في حيز التنفيذ، والتي من أبرزها:

  • إجراء بحث ودراسة لفهم طبيعة الإصابة بالوسواس القهري، فالتثقيف الذاتي حول الموضوع يشكل خطوة مهمة في العلاج، ومن الضروري الحرص عند تنفيذ هذه الخطوة على انتقاء المواقع أو الجهات التي سيتم الحصول على المعلومات منها؛ لضمان الحصول على معلومات وحقائق صحيحة.

 

  • كن على استعداد لقبول المخاطر، وذلك من منطلق إدراكك لأن الخطر إنما هو جزء لا يتجزأ من الحياة، وبالتالي لا يمكن التخلص منه نهائياً، كما من المهم أن يتم إدراك أن عدم التعافي من الوسواس القهري هو الخطر الأكبر، مما يشكل دفعة معنوية إيجابية نحو الاستمرار في المحاولة.

 

  • احرص قدر المستطاع على تقبل الظرف الذي مررت به، ولا تسعى لطمأنة نفسك أو الحصول على الطمأنة من أي شخص آخر، بل بدلاً من ذلك اعمل على إخبار نفسك بأن أسوأ ما كان سيحدث قد حدث بالفعل، ولا داعي للمزيد من القلق.

 

  • حاول قدر المستطاع تقبّل الأفكار السلبية، وذلك بمعنى عدم محاولة منعها أو التخلص منها؛ لأن لذلك تأثير معاكس، إلى جانب ذلك فإنه من المهم إدراك أن مصدر هذه الأفكار إنما هو القلق المسبب للوسواس القهري، الأمر الذي يساعد على تقبل امتلاك مثل هذه الأفكار، وليس الانجرار خلفها.

 

  • الاعتماد على الذات بشكل دائم في تطبيق الحلول العلاجية أو الحصول على الدعم والتحفيز للتقدّم، وعدم الاعتماد على أي شخص آخر في ذلك؛ لأنه من الطبيعي ألا يتواجد الآخرين دائماً لتقديم المساعدة.

 

  • الحرص على تطبيق الحلول العلاجية فوراً، وتجنب العمل على تأجيل ذلك أو تسويفه؛ فالتسويف من الأعراض الخاصة بالوسواس القهري التي يجب التخلص منها ومقاومتها.