سبتمبر 23, 2020 ideogramuseo 0Comment

لا يتوقف تأثير اتباع نظام غذائي صحي على حالة الجسم والتمتع بوزن مثالي، كما أنه أمر لا يتخصص فقط في حالات صحية معينة، كالسكري والضغط وما شابهها، وإنما هو نظام حياتي يحمل آثاراً إيجابية وفوائد عظيمة على كافة أعضاء وأنسجة وخلايا الجسم، وكما أن أثره قد لا يكون ظاهراً للعين عندما يتعلق الأمر بصحة أعضاء الجسم الداخلية فإنه يمكن ملاحظة تأثيره على أجزاء الجسم الخارجية كالشعر، ونظراً لكون الشعر علامة الجمال الأبرز ودلالة الصحة الظاهرة يمكن تعزيز صحته وزيادة رونقه من خلال الاهتمام بتغذيته كما يلي:

  • احرصي على الحصول على ما لا يقل عن 5 حصص يومية من الخضراوات والفواكه الطازجة، وبشكل خاص تلك الغنية بفيتامينات (أ) و(جـ)؛ فهذان الفيتامينان ضروريان جداً لحماية الشعر ضد التلف والتكسر الذي ينتج عن العوامل البيئية المختلفة، كما أنهما يمنحان الشعر الإصلاح المطلوب لخلاياه لتقوية خيوطه.
  • لا تهملي البحث عن الأطعمة الغنية بالبيوتين وتضمينها في نظامك الغذائي؛ فالبيوتين الذي يعد أحد أشكال فيتامين (ب) عندما يكون ضمن مستوياته الطبيعية يحمي الشعر من التساقط، وبذلك فإنه يُجنبك مشكلة مؤرقة قد تزداد سوءاً عندما تقلقين بشأنها.
  • اختاري ما يلائمك من الوسائل للحصول على دهون أوميغا 3، أي يمكنك الاختيار ما بين تناول كبسولات زيت السمك أو الحصول عليها من مصدرها الطبيعي وهو تناول سمك السلمون أو الرنجة أو غيره بمعدل مرتين أسبوعياً، وبذلك أنت تمنحين شعرك الحماية ضد التساقط بالحفاظ على صحة فروة الرأس وحماية بصيلات الشعر من الإصابة بالالتهابات.
  • لتحافظي على معدل تجديد منتظم للشعر وتقللي من تساقطه بأقصى درجة استعيني بالأطعمة الغنية بالبروتين، فكما هو معروف أن الشعر يتكون بشكل أساسي من البروتين وعند دعم تغذيته بهذا العنصر الغذائي سيتم تحفيز نمو الشعر بمعدل أعلى وخفض معدل تساقطه، فتكون إشراقته أبهى وأجمل.
  • تتمثل النصيحة الغذائية لكل الأوقات في الحرص على الحفاظ على ترطيب الشعر ضمن المستويات الطبيعية، وهذا يمكن من خلال ترطيب الجسم بشكل عام بشرب الماء كما هو موصى به، إلى جانب تعديل سلوكيات تصفيف الشعر المتبعة، من ذلك تقليل استخدام الشامبو وتقليل استخدام مجفف الشعر، وهكذا.