ديسمبر 11, 2019 ideogramuseo 0Comment

في ظل الانتشار الواسع للوسائل التي تستخدم لتبييض الأسنان فإن الشخص سيبحث بشكل أكيد عن الوسيلة الأكثر فعالية في تحقيق التبييض المطلوب بأفضل النتائج وأسرعها، بالإضافة لأقل التأثيرات الجانبية المحتملة، وخلال عملية البحث هذه قد يستعرض الشخص خيارات تبييض الاسنان الاحترافي الذي يتم من قبل طبيب الأسنان إلى جانب خيارات التبييض المنزلية، فيجد بأن خيارات التبييض الاحترافي أكثر موثوقية وفعالية، وبشكل خاص تقنية تبييض الاسنان بالزوم؛ وذلك لعدة أسباب يمكن تقديمها على النحو الآتي:

  • تتم عملية تبييض الأسنان باستخدام أشعة الزوم خلال أقل وقت مقارنةً بتقنيات التبييض الأخرى، فالعملية بكاملها لا تتطلب أكثر من 45 دقيقة فقط، وذلك بحيث يتم تقسيم هذه المدة على 3 فترات مدة كل منها 15 دقيقة.
  • تظهر نتائج التبييض بالزوم بشكل فوري وبصورة واضحة، كما أنها تستمر لفترة طويلة كذلك.
  • لا يتطلب التبييض بالزوم القيام بأي برد للأسنان، ولذلك فإنه لا يحتمل أي آثار جانبية خطيرة أو مزعجة، ولا يتسبب بأي حساسية للأسنان، وخاصة إذا ما تم عزل الأسنان بطريقة صحيحة.

 

كيف يتم التبييض بالزوم؟

لا يحتاج القيام بالتبييض بالزوم للكثير من الإجراءات، حيث تبدأ العملية باختيار الطبيب المحترف أولاً، وهناك سيتولى الطبيب المهمة ابتداءً من عزل الأسنان عن اللثة بأداة معينة؛ لضمان عدم وصول مادة التبييض للثة والتسبب لها بالتحسس، وبعد ذلك يتم توزيع مادة التبييض على الأسنان بالتساوي، يتبع ذلك تسليط أشعة الزوم على المادة لتصليبها، وببدء تفاعل المادة مع الأشعة يتم التخلص من آثار البقع والتصبغات الموجودة على الأسنان وبنهاية الجلسة يمكن التمتع بأسنان أكثر بياضاً بما يقارب ثماني درجات مقارنةً بالوضع السابق.

 

ومن الجدير بالذكر أن فعالية وسائل تبييض الأسنان، وليس تقنية الزوم فقط، تعتمد بشكل أساسي على درجة التصبّغ أو مدى عمق البقع التي تعاني منها الأسنان، بالإضافة لذلك فإن مدى محافظة الشخص على أسنانه من حيث تنظيفها ورعايتها وأخذ الاحتياطات اللازمة للعناية بها يلعب دوراً مهماً في الحفاظ عليها ناصعة البياض لأطول فترة ممكنة بعد القيام بتبييضها، وهذا يحتل أهمية إضافية بسبب أن أسعار تبيض الاسنان ليست بسيطة، وخاصة الإجراءات الاحترافية منها، ومن غير الممكن تكرارها بصورة مستمرة دون تحمّل أعباء تكاليفها أو المعاناة من تأثيرها السلبي على طبقة مينا الأسنان.